أخبارإفريقياالرئيسية

الانتخابات السينغالية..المعارض “بصيرو ديوماي فاي” من السجن إلى قصر الرئاسة بدكار

يستقبل القصر الرئاسي في دكار الفائز في الانتخابات الرئاسية التي أظهرت النتائج الأولية فوز الوافد الجديد المعارض “بصيرو ديوماي فاي” والذي ترشح من داخل السجن رفقة عثمان سونكو.

وبالمقابل سيغادر الرئيس السنغالي ماكي سال وزوجته مريم فاي قريبا القصر الرئاسي.

وهنأ هذا الأخير الرئيس “فاي” بفوزه في الاستحقاقات الانتخابية، كماهنأه 6 مترشحين للانتخابات الرئاسية السنغالية، باعتباره “فائزا” في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أجريت أمس الأحد.

وفي نفس السياق، هنأ عمدة داكار السابق الخليفة “صال بصيرو”، معتبرا أن “الاتجاهات القوية” للنتائج “تضعه في المقدمة”، كما هنأ الناخبين الذين صوتوا لشخصه. 

وقالت المترشحة أنتا بابكر نغوم في تغريدة على منصة إكس: “هنيئا للسيد بصيرو ديوماي فاي على فوزه الذي لا جدال فيه”.

وتلقى بصيرو كذلك التهنئة من المترشح ديتيي فال، حيث هنأه على “الانتصاره الكبير الذي اكتسبه بوضوح على ضوء الاتجاهات القوية للغاية” التي تعكسها النتائج الأولية للاقتراع.

ومن جانبه اعتبر اباب جبريل افال أنه “بالنظر للاتجاهات الحالية، فإن الشعب السنغالي اختار بصيرو ديوماي فاي كرئيس مستقبلي للجمهورية السنغالية، أهنئه بحرارة، وأتمنى له حظا سعيدا بما فيه الخير للسنغال”.

وبدوره هنأ المترشح محمد الأمين ديالو، بصيرو ديوماي فاي، مشيرا إلى أن النتائج “تشير إلى فوزه في الجولة الأولى، وأصبح خامس رئيس للجمهورية”.

كما هنأ المترشح “الحاجي مامادو دياوو”، “بصيرو فاي” على تقدمه في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية ال12 في تاريخ السنغال.

ينتمي “بصيرو” إلى جيل الشباب، جيل إذ يعد من أصغر المرشحين للرئاسيات في السينغال، لا يتجاوز عمره 44 سنة، قضى واحدة منها وراء القضبان في سجن “كاب مانوال” بالعاصمة داكار، ولم يلتحق بالحملة الانتخابية إلا بعد مضي ستة(6) أيام، إثر عفو عام أصدره الرئيس ماكي في سياق محاولة تهدئة المشهد السياسي بالتزامن مع انتهاء ولايته.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button

You cannot copy content of this page